الاثنين، 14 فبراير، 2011

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عآد تدريْ !
في غيآب الوعي وش عذر المحآبر ؟
إنها قدرت تكآبر !
وإني محتآجه أبعد أكثر ,
عن حديث المُنهكين
البآلغين من التعب حدّ السقوط ,
أبعد بعييييد .. .

عن بقآيآ أروآح يسكنهآ القنوط ,عن مسآحة مآ بقى فيهآ لـِ أحلآمي مسآحة ,
......................القلوبْ أحيآن ، محتآجة لـِ رآحة !

ليست هناك تعليقات: